25  فبراير  2018 مـ

10  جمادى الثانية  1439 هـ

أخبار الديوانية

اثنينية الذييب تستضيف نائب رئيس جمعية الكشافة السعودية

اثنينية الذييب تستضيف نائب رئيس جمعية الكشافة السعودية

اثنينية الذييب تستضيف نائب رئيس جمعية الكشافة السعودية

 

استضافت اثنينية رجل الأعمال الأستاذ حمود الذييب في أمسيتها الأسبوع الماضي الأستاذ عبدالله الفهد، نائب رئيس جمعية الكشافة السعودية، والذي أثرى اللقاء من خلال تعريفه بالكشافة السعودية ومبادئها التي تتماشى مع المبادئ العالمية للكشافة، وكذلك المجهودات التي يقوم بها شباب الكشافة في خدمة المجتمع والبيئة ومساعدة المحتاجين.

وألقى الأستاذ عبد الله الفهد الضوء على ماركة جمعية الكشافة في مواسم الحج من كل عام باعتباره أهم الأحداث السنوية التي تحرص الجمعية الكشفية على المساهمة فيها، حيث يقوم أعضاء الكشافة بتقديم الخدمات الإرشادية لضيوف الرحمن ومساعدتهم في قضاء حوائجهم طوال أيام الحج وحتى مغادرتهم.
 

من ناحية أخرى أكد الأستاذ عبدالله الفهد على أن أهم المبادئ التي يتم تربية المنتسبين للكشافة عليها مبدأ حب الوطن والولاء له، حيث يتم تدريب الأطفال الجدد من المنتسبين للكشافة على احترام هذه القيمة الهامة ضمن مجموعة القيم الكثيرة التي يكتسبها أعضاء الكشافة. يقول عبدالله الفهيد: "كثير من الحركات المجتمعية حول العالم وعلى مر التاريخ كانت تغلب جانباً على آخر مثل الحركات الاقتصادية والاشتراكية وغيرها، في حين أن الحركة الكشفية تعتبر الأكثر توازناً على الإطلاق لأنها توازن بين كافة القيم الانسانية والمجتمعية".

من ناحية أخرى، أوضح الفهد أن جمعية الكشافة السعودية تعتمد أساليب التربية الحديثة في تعاملها مع الأعضاء الجدد من صغار السن، وذلك من خلال ثلاث طرق رئيسية أولها التعلم بالتطبيق والممارسة واكتساب المهارات الصغيرة وتعلم الحرف البسيطة. كما يتم تعليم الأعضاء في الكشافة من خلال المثل العليا، بحيث يتخذ كل عضو مثلاً أعلى له من الشخصيات الوطنية والعالمية أيضاً خاصة التي أثرت العالم بإنجازات وخدمات لا تنسى.

كما يتم منح المشارك عدد من الشارات الكشفية كلما تعلم مهارة جديدة، أو قام بإنجاز ما مع مجموعة الأعضاء أو بمفرده، وهوه ما يساعد على الإنجاز في عملية التعلم بالمكافئات والنياشين.

كما تضمن اللقاء مشاركة من الحضور بعدد من الأسئلة والاستفسارات حول الكشافة وكيفية الانضمام للجمعية، حيث أكد الفهد على أن سن القبول يبدأ من الخامسة وحتى الثامنة عشر، مبيناً أن الأعمار الأكبر يمكنها الانضمام كأعضاء شرفية.

وفي استفسار عن إمكانية انضمام الفتيات للكشافة أكد الأستاذ عبدالله أن هناك نشاط كشفي مستقل للفتيات لكي يمكنهم المشاركة في هذا النشاط الكشفي والاستفادة منه في تطوير أنفسهم.

وفي مداخلة للدكتور عبدالله الناهسي، الإعلامي والدكتور بجامعة الملك سعود، تساءل عن دور الجمعية في التوعية ضد الإرهاب، حيث أكد الأستاذ عبدالله الفهد رداً على التساؤل أن الجمعية أخذت على عاتقها محاربة الإرهاب وتوعية الشباب ضد مخاطر الانخراط والانحدار إلى مستوى هذه الأفعال المشينة، داعياً الشباب للانضمام للكشافة لاكتساب المهارات والقيم الوطنية التي تبتعد بهم عن الأفكار الهدامة التي يسعى أعداء الوطن لتخريب عقولهم بها.

 

من ناحيته قام الأستاذ حمود الذييب بتقديم درع تذكارية للأستاذ عبدالله الفهد معرباً عن سعادته بالندوة الغنية بالمعلومات الهامة والقيمة حول جمعية الكشافة ومجهوداتها الكبير في خدمة الوطن والمجتمع والشعب السعودي ككل

شارك بتعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آراءهم فقط , دون تحمل أي مسؤولية من الموقع


جميع الحقوق محفوظة للديوانية 2015