25  فبراير  2018 مـ

10  جمادى الثانية  1439 هـ

أخبار الديوانية

ثمن العلاقات السعودية السودانية، والي ولاية النيل الأبيض يستعرض بإثنينية الذييب الفرص الاستثمارية بولايته

 ثمن العلاقات السعودية السودانية، والي ولاية النيل الأبيض يستعرض بإثنينية الذييب الفرص الاستثمارية بولايته

في زيارة له للعاصمة الرياض، حل سعادة الدكتور عبدالحميد موسى كاشا، والي ولاية النيل الأبيض بدولة السودان ضيفاً بإثنينية رجل الأعمال الأستاذ حمود الذييب للأسبوع الماضي. كما حضر سعادة السفير عبدالباسط السنوسي، سفير السودان لدى المملكة إضافة إلى وفد كبير من البعثة السودانية بالمملكة وعدد من الأساتذة والخبراء الاقتصاديين السودانيين.  

وأعرب سعادة عبدالحميد كاشا في بداية حديثه عن سعادته بزيارة المملكة مثمناً عمق العلاقات السودانية السعودية وتاريخها الطويل. كما توجه بالشكر للأستاذ حمود الذييب على استضافته في الاثنينة وإتاحة الفرصة لإلقاء المحاضرة عن ولاية النيل الأبيض والتعريف بها. 

بعد ذلك قدم كاشا لضيوف الاثنينية نبذة عن ولاية النيل الأبيض والفرص الاستثمارية المتاحة في الولاية، كما ألقى الضوء على مجهودات الحكومة السودانية وحرصها على جذب الاستثمارات في مختلف مناطق السودان ومجهوداتها في تذليل كافة العقبات التي قد تقف أمام المستثمرين.

وتشتهر ولاية النيل الأبيض الواقعة جنوب مدينة الخرطوم بالثروة الحيوانية الكبيرة حيث تضم مزارعها ما يقرب من 18 مليون رأس من الماشية. كما تمتع تربتها بخصوبة عالية مكنتها من أن تلقب بسلة الغذاء السودانية حيث تساهم في الناتج القومي الغذائي للدولة. ويعمل أغلب سكان الولاية في الزراعة والرعي وتربية الأنعام.

وأوضح عبدالحميد كاشا أن الولاية تتمتع ببنية تحتية متكاملة، من حيث المياه والكهرباء والاتصالات وغيرها من الأساسيات والخدمات مثل الصحة والتعليم وغيرها. كما يجري حالياً الانتهاء من بناء مطار دولية في مدينة كنانة القريبة من الولاية إضافة إلى عدد من محطات الكهرباء التي ستخدم المنطقة.

أما أغلب المشروعات الاستثمارية في الولاية فتتمحور حول الاستزراع السمكي حيث تمت المزارع السمكية على مساحات شاسعة من الولاية، هذا بالإضافة إلى مشروعات التسمين والزراعة وغيرها من المشاريعل مثل مشروعات الدواجن. ولفت والي النيل الأبيض الانتباه إلى أن هناك فرص استثمارية كبيرة في المنطقة للمشروعات السياحية، خاصة في المناطق التي تمتد على ساحل البحر الأحمر والمناطق القريبة من نهر النيل.

بعد ذلك أتيحت الفرصة للمداخلات من الحضور لسعادة الوالي، حيث تسائل الأستاذ بدر المقحم حول الضمانات التي تكفلها الحكومة السودانية للمستثمرين والإجراءات الاستثمارية ومدى سهولة دخول السوق الاستثمارية بالسودان.

حول ذلك أكد كاشا أن قانون الاستثمار بالسودان يعمل بشكل أساسي على تذليل العقبات أما المستثمرين والتخلص من الإجراءات البيروقراطية وذلك لتشجيع الاستثمارات. كما أفاد كاشا أن الحكومة في السودان تخصص وزيراً خاصاً مسؤول عن التعامل مع المستثمرين من المملكة العربية السعودية وذلك لتذليل كافة العقبات والصعوبات التي يمكن أن يواجهوها، وذلك حرصاً على جذب مزيد من الاستثمارات السعودية للسودان وعلى الأخص ولاية النيل الأبيض.

وحول المستثمرين السعوديين في السودان أكد عبدالحميد كاشا أن هناك أكثر من 500 شركة سعودية تستثمر في مشروعات زراعية بالسودان، كما ان هناك عدد كبير من رجال الأعمال من المملكة يديرون مشاريعاً استثمارية بالسودان.

وفي كلمة له، أكد سعادة السفير عبدالباسط السنوسي على أن الفرص الاستثمارية في مجال السياحة واعدة وذلك لوجود كثير من المناطق الأثرية والطبيعية وأماكن الغطس في البحر الأحمر، ما يمثل عامل جذب للسياح من كافة أنحاء العالم. كما أفاد السنوسي بأن المملكة تأتي في المرتبة الثانية من بين الدول المستثمرة بالسودان بعد دولة الصين، داعياً رجال الأعمال بالمملكة لاستغلال الفرص الاستثمارية بالسودان.

 

في نهاية الأمسية تقدم الستاذ حمود الذييب بدرع تذكارية لسعادة والي ولاية النيل الأبيض، شاكراً حضوره والوفد المرافق له، معرباً عن سعادته بالحضور في اثنينية الذييب.

من جانبه قدم سعادة عبدالحميد كاشا هدية تذكارية لرجل الأعمال حمود الذييب شاكراً ومقدراً دعوته الكريمة لحضور الاثنينية وإتاحة الفرصة للحديث عن ولاية النيل الأبيض والفرص الاستثمارية فيها.

مصدر الخبر " جريدة الجزيرة " للإطلاع أنقر على الرابط التالي 

http://www.al-jazirah.com/2016/20161212/to7.htm

شارك بتعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آراءهم فقط , دون تحمل أي مسؤولية من الموقع


جميع الحقوق محفوظة للديوانية 2015