25  فبراير  2018 مـ

10  جمادى الثانية  1439 هـ

أخبار الديوانية

الشاعر إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسين خفاجي جواهرجي الاغنية الحجازية

الشاعر إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسين خفاجي  جواهرجي الاغنية الحجازية

كاتب النشيد الوطني السعودي وأستغرق منه النشيد الوطني لكتابته أكثر من ستة أشهر كان الملك خالد في زيارة إلى جمهورية مصر وبينما كان في المنصة الرئيسية عزف السلامان الملكي السعودي والمصري، وكان السلام الملكي السعودي عبارة عن موسيقى فقط أعــدت منذ عهـــد الملك عبد العزيز، فطلب من المختصين إعداد كلمات لنشيد وطني يكون مطابقا للموسيقى الموجودة في ذلك الوقت. فطلب المسؤولون من خفاجي أن يقوم بعمل كلمات النشيد الوطني وسلموه شروطا عدة، فأتمه بعد ستة أشهر وكان هذا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز. وقد بدأ بثه رسميا أثناء افتتاح واختتام البث التلفزيوني والإذاعي اعتبارا من يوم الجمعة 1/10/1404 هـ.

وقد حاز على الجوائز والتكريم ونها :

  1. ميدالية الاستحقاق من الدرجة الأولى مع البراءة الخاصة بها عام 1405هـ من الملك فهد بن عبد العزيز –ي- تقديرا لمجهوداته في وضع كلمات النشيد الوطني للمملكة

  2. كرمته جامعة أم القرى في ذي القعدة 1416هـ لنجاحه في وضع كلمات أوبريت (عرائس المملكة)

  3. كرمته جمعية الثقافة والفنون بجدة في شعبان 1420هـ لعطاءاته المتميزة فـــي عالم الأغنية السعودية

  4. جائزة هيئة الإذاعة البريطانية (B.B.C بي بي سي) كأفضل أغنية في أوائل السبعينيات الميلادية عن أغنيته (أشقر وشعره ذهب)

  5. في شهر شوال من عام 1425 هـ كرمته اثنينية عبد المقصود خوجة، وهو رئيس اللجنة المشرفة علـى أعـــداد الموسوعة الصوتية للتراث السعودي 1/1426هـ وأول رئيس لجمعية الفنون بالمنطقة الغربية

  6. كرمه النادي الأدبي بـ مكة المكرمة عام 1431 هـ.

  7. تم تكريمه عام 1433 بوسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى.

  8. وزير الثقافة والإعلام يدشّن كتاب إبراهيم خفاجي وكان بعنوان اوراق من حياة الخفاجي

ولقب بشاعر نادي الهلال السعودي 

وكان له البيت الأشهر في عالم الرياضة من قصيدة هلال المجد والذي قال به :

إذا لعب الهلال فخبروني فإن الفن منبعهُ الهلال امتع ناضري بهلال نجد فمن قمصانه خلق الكمال

وسبق له أن تولى منصب نائب رئيس نادي الهلال السعودي عند بداية تأسيسه.

وقد لحّن وغنّى من كلماته كبار المطربين العرب، بدءاً من الموسيقار الكبير العميد الراحل طارق عبدالحكيم (رحمه الله) ومعظم المطربين الخليجيين، في طليعتهم الراحل طلال مداح ومحمد عبده وعبادي الجوهر ومحمد عمر وعلي عبد الكريم وعبد المجيد عبد الله، وغيرهم. ومن العالم العربي، محمد قنديل وفايزة أحمد وكارم محمود ونجاة الصغيرة ووديع الصافي وسميرة توفيق، وغيرهم.

 

اعتزاله الساحة الفنية

كان آخر إنتاج فني له أوبريت (عرايس المملكة) الذي قدمه في عام 1416هـ وغنى فيه كل من طلال مداح ومحمد عبده وعبد المجيد عبد الله وراشد الماجد بعد أن استغرق ستة أشهر في كتابته زار فيها جميع مناطق المملكة.

 

 

 

شارك بتعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آراءهم فقط , دون تحمل أي مسؤولية من الموقع


جميع الحقوق محفوظة للديوانية 2015